Breaking News
Home / أيام الله / سيرة خليفة رسول الله، افضل الناس بعد الانبياء سيدنا حضرت الصديق الاكبر عليه السلام

سيرة خليفة رسول الله، افضل الناس بعد الانبياء سيدنا حضرت الصديق الاكبر عليه السلام

اسمه: عبد الله بن عثمان بن عامر بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرة بن كعب بن لؤي القرشي التيمي .

كنيته : أبو بكر

لقبه : عتيق ، والصدِّيق .

مولده : ولد بعد عام الفيل بسنتين وستة أشهر

صفته : كان أبو بكر عليه السلام أبيض نحيفاً ، خفيف العارضين ، معروق الوجه ، ناتئ الجبهة ، وكان يخضب بالحناء والكَتَم . وكان رجلاً اسيفاً أي رقيق القلب رحيماً .

فضائله : فهو أفضل هذه الأمة بعد نبيها صلى الله عليه وسلم: قال ابن عمر رضي الله عنه : كنا نخيّر بين الناس في زمن النبي صلى الله عليه وسلم ، فنخيّر أبا بكر عليه السلام ، ثم عمر بن الخطاب عليه السلام، ثم عثمان بن عفان عليه السلام.

فقال النبي صلى الله عليه وسلم : إن الله بعثني إليكم فقلتم : كذبت ، وقال أبو بكر : صَدَق ، وواساني بنفسه وماله ، فهل أنتم تاركو لي صاحبي  مرتين  فما أوذي بعدها .فقد سبق إلى الإيمان ، وصحب النبي صلى الله عليه وسلم وصدّقه ، واستمر معه في مكة طول إقامته رغم ما تعرّض له من الأذى ، ورافقه في الهجرة .

وهو ثاني اثنين في الغار مع نبي الله صلى الله عليه وسلم: قال سبحانه وتعالى : ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللّهَ مَعَنَا

  • ولما هاجر مع رسول الله صلى الله عليه وسلم أخذ ماله كله في سبيل الله .

وهو أول الخلفاء الراشدين: واستقر خليفة للمسلمين دون مُنازع ، ولقبه المسلمون ” خليفة رسول الله صلى الله عليه وسلم.

وخلافته عليه السلا منصوص عليها: فقد أمره النبي صلى الله عليه وسلم وهو في مرضه أن يُصلي بالناس

وكان أبو بكر عليه السلام ممن يُـفتي على عهد النبي صلى الله عليه وسلم: ولذا بعثه النبي صلى الله عليه وسلم أميراً على الحج في الحجّة التي قبل حجة الوداع.

وأنفق ماله كله لما حث النبي صلى الله عليه وسلم على النفقة: قال عمر بن الخطاب عليه السلام: أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نتصدق ، فوافق ذلك مالاً فقلت : اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته يوما قال : فجئت بنصف مالي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أبقيت لأهلك ؟ قلت : مثله ، وأتى أبو بكر بكل ما عنده فقال : يا أبا بكر عليه السلام ما أبقيت لأهلك ؟ فقال : أبقيت لهم الله ورسوله ! قال عمر قلت : والله لا أسبقه إلى شيء أبدا .

ومن فضائله أنه أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال عمرو بن العاص لرسول الله صلى الله عليه وسلم : أي الناس أحب إليك ؟ قال : عائشة . قال : قلت : من الرجال ؟ قال : أبوها

ومن فضائله رضي الله عنه أن الله زكّـاه: قال سبحانه وبحمده : ( وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى * الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى * وَمَا لأَحَدٍ عِندَهُ مِن نِّعْمَةٍ تُجْزَى * إِلا ابْتِغَاء وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى * وَلَسَوْفَ يَرْضَى )

وهذه الآيات نزلت في ابي بكر عليه السلام.

ومن فضائله عليه السلام أنه يُدعى من أبواب الجنة كلها. سبحان الله

وجمع بيت أبي بكر عليه السلام وآل أبي بكر عليه السلام من الفضائل الجمة الشيء الكثير الذي لم يجمعه بيت في الإسلام.

فقد كان بيت أبي بكر عليه السلام في خدمة النبي صلى الله عليه وسلم ، كما في الاستعداد للهجرة ، وما فعله عبد الله بن أبي بكر وأخته أسماء في نقل الطعام والأخبار لرسول الله صلى الله عليه وسلم وصاحبه في الغار

و ام المؤمنين حضرت عائشة الصديقة عليها السلام زوج النبي صلى الله عليه وسلم هي بنت أبي بكر عليه السلام.

أعماله : من أعظم أعماله سبقه إلى الإسلام وهجرته مع النبي صلى الله عليه وسلم ، وثباته يوم وصال النبي صلى الله عليه وسلم . ومن أعماله قبل الهجرة أنه أعتق سبعة كلهم يُعذّب في الله ، وهم : بلال بن أبي رباح ، وعامر بن فهيرة ، وزنيرة ، والنهدية وابنتها ، وجارية بني المؤمل ، وأم عُبيس . ومن أعظم أعماله التي قام بها بعد تولّيه الخلافة حرب المرتدين- فقد كان رجلا رحيما رقيقاً ولكنه في ذلك الموقف ، في موقف حرب المرتدين كان أصلب وأشدّ من عمر عليه السلام الذي عُرِف بالصلابة في الرأي والشدّة في ذات الله.

عن حضرت أبي هريرة رضي الله تعالى عنه قال : لما توفى النبي صلى الله عليه وسلم واستُخلف أبو بكر عليه السلام وكفر من كفر من العرب قال عمر عليه السلام : يا أبا بكر عليه السلام كيف تقاتل الناس وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أمِرت أن أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا الله ، فمن قال لا إله إلا الله عصم مني ماله ونفسه إلا بحقه وحسابه على الله ؟ قال أبو بكر عليه السلام : والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة ، فإن الزكاة حق المال ، والله لو منعوني عناقا كانوا يؤدونها إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم لقاتلتهم على منعها . قال عمر عليه السلام : فو الله ما هو إلا أن رأيت أن قد شرح الله صدر أبي بكر عليه السلام للقتال فعرفت أنه الحق .

وفي عهده فُتِحت فتوحات الشام ، وفتوحات العراق- وفي عهده جُمع القرآن ، حيث أمر رضي الله عنه زيد بن ثابت أن يجمع القرآن

وكان أبو بكر عليه السلام أنسب العرب ، أي أعرف العرب بالأنساب .

زهـده : مات أبو بكر عليه السلام وما ترك درهما ولا دينارا-

ورعـه : كان أبو بكر عليه السلام ورعاً زاهداً في الدنيا حتى لما تولى الخلافة خرج في طلب الرزق فردّه عمر عليه السلام واتفقوا على أن يُجروا له رزقا من بيت المال نظير ما يقوم به من أعباء الخلافة-

وفاته : توفي في يوم الثلثاء في ۲۲ جمادى الأخرى سنة ثلاث عشرة من الهجرة ،

 

Comments

comments

Check Also

26شعبان

قال الله تعالي في كلامه المجيد “الا ان اولياء الله لا خوف عليهم ولا هم …

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *